شباب وصبايا عدن
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

  موسوعه عن الزنجبيل وفوائدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قناص وعيوني رصاص
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: موسوعه عن الزنجبيل وفوائدة   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 7:36 am


شفاء العليل في عجائب الزنجبيل

الزنجبيل

نبات من العائلة الزِّنجبارية، وهو أصلاً من نباتات المناطق الحارة، يحتوي
على زيت طيار، له رائحة نفاذة وطعم لاذع. يكثر في بلاد الهند الشرقية
والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك.

أسماء الزنجبيل وأنواعه: زنجبيل بلدي وهو الراسن - زنجبيل شامي - زنجبيل
العجم- زنجبيل فارسي- زنجبيل الكلاب - زنجبيل هندي، وهو المعروف المستعمل،
ويسمى بالكفوف. واسمه بالفارسي: أدرك. وبالإنجليزي: ginger. و بالفرنسي:
gingerbread

الإسم العلمي : Zingiben officinale.

المكونات الكيميائية للزنجبيل: تحتوي جذامير الزنجبيل على زيت طيار بنسبة
ما بين 2.5-3% والمركبات الرئيسية في هذا الزيت هي:
Zingiberene.Curcumene.beta-bisabolene.Neral.geranial.D-Camphor.beta
phellandrine.Linallol.Alph-Franesenr.Zingeberol، كما يحتوي على مجموعة
أخرى تعرف باسم Aryl alkanes وأهم مركبات هذه المجموعة Gingerols والتي
تحتوي على مركب gingenol وهو المركب الذي يعزى إليه الطعم الحار في
الزنجبيل، بالإضافة إلى مجموعة ال Shogaols التي من أهم مركباتها Shogaol
وهي أيضاً مادة حارة كما تحتوي الجذور على Gingerdiols وكذلك
Diarythepfanoias كما يحتوي على كمية كبيرة من النشأ.

المستعمل من الزنجبيل: جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات).

طرق الاستعمال الطبية:

ـ يستعمل منقوعه قبل الأكل كمهدئ للمعدة وعلاج النقرس، كما أنه هاضم وطارد للغازات.

ـ ويستعمل الزنجبيل لتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية.

ـ ويستخدم كتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز.

ـ يضاف إلى أنواع من المربّيات والحلوى، ويضاف إلى المشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة.

ـ يضاف من (5 ـ 10) نقاط من زيت الزنجبيل إلى 25 مل زيت لوز لمعالجة الروماتيزم.

ـ وتضاف نقطة أو نقطتان من الزيت على قطعة سكر أو مزيج نصف ملعقة صغيرة من العسل، وتستعمل لانتفاخ البطن ومغص الحيض والغثيان.



شاي الزنجبيل يخفف نوبات الصداع

افادت دراسه حديثه ان الزنجبيل قد يساعد في تخفيف آلام الصداع الناتجه عن
التوتر النفسي وأوضح الباحثون أن فعالية الزنجبيل تكمن في قدرته على تقليل
أنتاج مركبات (بروستاجلاندنيز) المسببه للألم في الجسم فضلاً عن كونه
راخياً للأعصاب والعضلات حيث يساعد على الاسترخاء وتخفيف التوتر لذلك فهو
يسهم في تخفيف آلام الصداع الخفيفه :ولكن مزجه مع البابونج وزهرة الزيرفون
يعطي مشروباً أقوى وأكثر فعاليه في إزالة الصداع والتشجيع على الاسترخاء.


الزنجبيل في الطب النبوي
قال أبو سعيد الخدري- رضى الله عنه-:

(( أهدى ملك الروم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جرة زنجبيل، فأطعم كل إنسان قطعة، وأطعمني قطعة)).



وقال ابن القيم- رحمه الله-:

" الزنجبيل معين على الهضم، ملين للبطن تليينا معتدلا، نافع من سدد الكبد
العارضة عن البرد، والرطوبة، ومن ظلمة البصر الحادثة عن الرطوبة كحلا
واكتحالا، معين على الجماع، وهو محلل للرياح الغليظة الحادثة في الأمعاء
والمعدة، وهو بالجملة صالح للكبد والمعدة)).



يقول الدكتور/ حسن وهبة في كتاب (( أعشاب مصر الطبية وفوائدها))

زنجبيل : والزنجبيل معروف، يضاف مسحوقه إلى مشروبات ليقوى المعدة ويبعث
الهضم، مقدار نصف إلى جرام واحد ويضاف إلى المركبات الحديدية ليحسن طعمها،
ويمضغه الأبخر ويتمضمض بطبيخه، ويتغرغر به، ويضاف إلى صبغات الأسنان ومنه
شراب الزنجبيل وصبغة الزنجبيل مقدار 20 إلى 35 نقطة كدواء للمعدة.



طبيعة الزنجبيل الطبية

هو حار في الثالثة يابس في آخر الأولى وفيه رطوبة يفتح السدد ويطرد البلغم
والمواد العفنة، والمواد المخمدة (أي المفترة المضعفة)، ويحل الرياح
(يطردها)، ويقوى الأعصاب، ويقوى الجهاز المناعي بالجسم لتنشيطه الغدد،
وتقويته للهرمونات والدم، وهو عموما منشط لوظائف الأعضاء مسخن مطهر
مقوى.ويحتوى الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات (الجنجرول) ومواد هرمونية
وفيتامينات ومواد نشوية ويعزى لطعمه المميز وجود مادتي الجنجرول ،
والزنجرون. يعتبر الزنجبيل واحدا من أفضل الأدوية الطبيعية في العالم. وقد
خضع الزنجبيل لأبحاث مستفيضة وتعود فوائده العلاجية إلى حد كبير إلى زيته
الطيار الراتنجي وقد قامت دراسة اكلينكية على تأثير الزنجبيل على الدوخة
ودوران البحر والقيء بشكل عام. وقد أجريت تلك الدراسة في مستشفى ST.
Bartholomew بلندن عام 1990م ووجدوا ان الزنجبيل كان أكثر تأثيراً كمضاد
للقيء من الأدوية المشيدة. وفي الصين أجريت تجارب على المرضى الذين يعانون
من الزحار ووجدوا ان 70% من المرضى الذين يعانون من الزحار قد شفوا كما
درس الزنجبيل كمضاد للبكتيريا وللفطريات وللقرحة وكمخفف للآلام، حيث تمت
دراسة ست دراسات اكلينيكية وأثبتت الدراسات فاعلية الزنجبيل. وكانت هناك
دراسة أخرى على الكوليسترول واتضح ان الزنجبيل يخفض معدل نسبة الكوليسترول
في الدم.





الزنجبيل في الطب القديم
قال داود الأنطاكي في (( التذكرة)):

زنجبيل معرب عن كاف عجمية هندية أو فارسية، وهو نبت له أوراق عراض يفرش
على الأرض وأغصانه دقيقة بلا ظهر ولا بذر ينبت بدابول من أعمال الهند،
وهذا هو الخشن. الضارب إلى السواد، (ويوجد) بالمندب وعمان وأطراف الشجر،
وهذا هو الأحمر وجبال من عمل الصين، حيث يكثر العود وهو الأبيض العقد
الرزبين الحاد الكثير الشعب، ويسمى الكفوف وهذا أفضل أنواعه.



والزنجبيل قليل الإقامة تسقط قوته بعد سنتين بالتسويس والتآكل لفرط رطوبته الفضلية ويحفظه من ذلك الفلفل.

وهو حار في الثالثة يابس في آخر الأولى أو رطب يفتح السدد ويستأصل البلغم
واللزوجات والرطوبات الفاسدة المتولدة في المعدة عن نحو البطيخ بخاصيته
فيه ويحل الرياح وبرد الأحشاء واليرقان وتقطير البول ويدر الفضلات ويغزر.



قال صاحب المعتمد الملك المظفر يوسف التركماني:

زنجبيل- " ع " هو عروق تسرى في الأرض وليس بشجر ويؤكل رطبا، كما يؤكل
البقل ويستعمل يابسا، وينبغي أن يختار منه ما لم يكن متآكلا .. وقوة
الزنجبيل مسخنة معينة في هضم الطعام، ملينة للبطن تليينا خفيفا جيدا
للمعدة، وظلمة البصر، ويقع في أخلاط الأدوية المعجونة ، وبالجملة في قوته
شبه من قوة الفلفل في آخر الدرجة الثالثة،- رطب في أول الأولى نافع من
السدد العارضة في الكبد من الرطوبة والبرودة معين على الجماع، محلل للرياح
الغليظة في المعدة والأمعاء، زائد في المنى صالح للمعدة والكبد الباردتين
يزيد في الحفظ، ويجلو الرطوبة عن نوافى الرأس والحلق، وينفع من سموم
الهوام، وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية، ويخرج البلغم والمرة
السوداء على رفق وسهل لا على طريق إخراج الأدوية المسهلة، وإذا خلط في
الشيء مع رطوبة كبد الماعز وجفف وسحق واكتحل به نفع من الغشاوة وظلمة
البصر، وإذا مضغ مع المستكى أحدر من الدماغ بلغما كثيرا.



والزنجبيل المربى حار يابس يهيج الجماع ويزيد في حر المعدة والبدن (معرق)
ويهضم الطعام وينشف (يجفف) البلغم، وينفع من الهرم (الشيخوخة) والبلغم
الغالب على البدن وبدل الزنجبيل: وزنه ونصف وزنه من الراسن "ج " الزنجبيل
شبيه بالفلفل في طبعه ولكن ليس له لطافته ويعرض له تآكل لرطوبته الفضلية،
وهو حار في آخر الدرجة الثالثة يابس في الثانية يحلل النفخ ويزيد في الحفظ
ويجلو الرطوبة من الحلق ونوامى الرأس وظلمة العين كحلا وشربا، وينفع من
برد الكبد والمعدة وينشف (يجفف) بلة المعدة ويهيج الباءة، وينفع سموم
الهوام، وقدر ما يؤخذ منه إلى درهمين، والمربى حار يابس ينفع الكلى
والمثانة والمعدة الباردة ويدر البول، وهو جيد للحمى التي فيها نافض وبرد.





كلام ابن سينا عن الزنجبيل :

زنجبيل (الماهية) قال ديسقوريدوس: ((الزنجبيل أصوله صغار مثل أصول السعد
لونها إلى البياض وطعمها شبيه بطعم- الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس له لطافة
الفلفل، وهو أصل نبات أكثر ما يكون في مواضع تسمى طرغلود لطقى، ويستعمل
أهل تلك الناحية ورقه في أشياء كثيرة كما نستعمل نحن الشراب في بعض
الأشربة وفي الطبيخ. إلى أن قال: (الأفعال والخواص): حرارته قوية ولا يسخن
إلا بعد زمان لما فيه من الرطوبة الفضلية لكن إسخانه قوى ملين يحلل النفخ:
وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر أعضاء الرأس) يزيد في
الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس والحلق (أعضاء العين)، ويجلو ظلمة
العين للرطوبة كحلا وشربا (أعضاء الغذاء يهضم، ويوافق برد الكبد والمعدة،
وينشف بلة المعدة وما يحدث فيهـا من الرطوبات من أكل الفواكه (أعضاء
النفض)، يهيج الباءة ويلين البطن تليينا خفيفا.



قال الخوزي: بل يمسك أقول إذا كان هناك سوء هضم وإزلاق خلط لزج ينفق (السموم) ينفع من سموم الهوام.



فوائد الزنجبيل لابن الأزرق

يا حافظا سـر زنجبيـــــــل في الورى خصصت من المولى بكل فضيلة

ومن يشتكى البــــــــرد القديم بصلبه وأوجاعه في كل وقت وســــاعة

عليه بمثقــــــــالين من بعــد صحنــه يضــاف إليــــه يا فتى شهد نحله

ثـلاثـــــــــة أيـام يكـون فطـــــــــــوره وإن كان أسبــوعا فتحمد نسختي

كذلك للملسوع يمضـــــــــغ ناعـمـــا ويطلى مكان الســـم يطلى بلطخة

يرى عجبا من ســــــــــره وفعـالــــه للــــــدغة ملسوع وإحراق لـدغة

ومن يشتكى رخــــــــو العصب يكـن إذا أتى الجماع فهو يمنى بسـرعة

يدق ويغلى فــــــــي حليب أتانــــــــه ويدلــــــــك بالأصيل في كل ليــلة

يرى عجبا من قــــــــوة لنفـاضــــــة بطيـب لقـاء وروعـــــــــــة تمتـع

وصاحب أرياح غــــــــلاظ يدقــــــــه على سـكر أمثــــــــــــــاله بثـلاثـة

ويستف منه نصف مثقال لم يــــــزد ويتبـع بعـد الزنجبيل بجـرعــــــــة

يصرف أرياحا وقولنج عـاجـــــــــلا ويأتي بتفريج وإصلاح معـــــــدة

وينفع للإنسان في كل مضـغـــــــــة شفاء له من كــل داء وعـلــــــة

ومن نالــه ضعـف ولم يـــــــــــــــــر سوى نصف رؤياه أو قليل برؤية

فيمزجه بالدار صيني مسـاويـــــــــا ومن سكــــــر جزا يكـون سـوية

فيبرى ويجلو باطن العين بعـدمـــــا يغشى غشـاء من بياض وظلـمة

ومن كان من أهل البـلادة قلبـــــــه بطيئا لحفظ الـذكـــــــــر حيا كميت

يضاف إليه من حصى البـان منعــم مضـاف إليـه من جنايــــــه نـحلة

ويعتـزل الأكل الغليظ ويحتــــــــــمى ثــلاثة أيـام يأكـــــــــــــــل حميــة

ويـدخل حمامـا بأســبوع مــــــــــــدة ثــلاث أسـابيع بتكميــــــــــل عدة

فيرجع بالذهـــــــــن الـذكي محافـظا على درس قرآن وطـيب تـــــلاوة

أيا حافظا لعيش الصحيح لك الرضا خصصت من المولى بكـل كـرامة

ومن عنـده وجـه مليـــــــــــح مغـير تبــدل بعد الاحـمرار بصـفــــــــرة

يـدق ويغـلى في عسـل ولبـــــــــــن ويسقى لـها تكسى جمــالا بحـمرة

فيـا رب صل على الشفيع محمـــــد وسـلم عليـه مـع ألـف تحـيـــــــــة



وقال عبدالقادر بن شقرون:

اليبس في الفلفل والـحرارة في أكلـــــــه أدويــة مختـارة

تقــوية الشــهوة للطعــــــام وقــوة لعصـــــــــب الأجسـام

والزنجيل مثــله في طبـعــه بــل فاقه عند ازديــــــاد نفعه

في خصلة الحفظ وبعث الباه من أجــل ذاقمى عظيم الجاه



فمن ذلك يفهم أن الزنجبيل يشهي للطعام الأجسام، ويعين حفظ العلوم، وينشط
الجسم المكلوم، ويقوى الباءة حتى يكون من يشربه عظيم الجاه، وهذا يؤكد
بأنه يفرح وينشط ويعطى ثقة في النفس، ويفتح الذهن وينعش الجسم كله.



ملاحظات مهمة قبل استعماله:

الزنجبيل تضعف فاعليته بعد سنتين ؛ لأنه يصاب بالتسوس لرطوبة فيه ويمكن
حفظه بوضعه في فلفل أسود. فينبغي مراعاة استعمال زنجبيل جديد وذلك بجميل
رائحته النفاذة ورونق لونه الموتار الفاتح المقارب للسمنى المصفر، ويكون
خاليا من العيدان والشوائب إذا كان مطحونا.






أمراض يعالجها الزنجبيل
لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان:
يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر 55 جرام، ومن اللبان الدكر (الكندر) 50
جرام، ومن الحبة السوداء50 جرام تخلط معا وتعجن في كيلو عسل نحل وتؤخذ منه
ملعقة صغيرة على الريق يوميا مع صنوبر وزبيب.

لعلاج الصداع والشقيقة:
يعجن الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة في فنجان زيت زيتون ويدلك منه مكان
الألم مع شرب مغلي الزنجبيل مع النعناع، وحبة البركة من كل ملعقة صغيرة
كالشاي.
لعلاج العشى الليلي:
يشرب كوب عصير جزر عليه نصف ملعقة زنجبيل مطحون مع إمرار مرود معجون زنجبيل بعسل نحل على العينين قبل النوم.
للدوخة ودوار البحر:
تصنع أقراص من زنجبيل مطحون من سكر نبات مطحون ونشا بنسب 1:1 : 3 وتجفف في
الظل ويستحلب قرص عند الشعور بالدوخة أو قبل السفر (القرص يكون في حجم
الكرزة).
لتقوية النظر:
يشرب عصيرجزر عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون غسل العينين بمغلي الشمر صباحا.
لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم:
تدهن الحنجرة بمعجون الزنجبيل والنعناع وزيت الزيتون بنسبة 1:1: 3 مع شرب مغلي الينسون محلى بسكر نبات أو مص سكر نبات.
لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية:
نفس الطريقة السابقة مع مضغ البقدونس وشرب نقيع اللبان الدكر والعسل.
للتوتر العصبي:
ينقع زهر الخزامى قدر ملعقة صغيرة في نصف كوب ماء مات المساء للصباح، ثم
يصفى ويحلى بعسل نحل ويضاف إليه ربع ملعقة منا زنجبيل مطحون ويشرب عند
اللزوم.
للأرق والقلق:
يضرب كوب حليب ساخن عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع دهن الجسم
بزيت زيتون ولا تنسى قراءة القران وذكر الله:{...ألا بذكر الله تطمئن
القلوب}.
للتبلد الذهني:
يشرب كوب حليب مغلي فيه ربع ملعقة زنجبيل مطحون ويؤكل بعده زبيب مع حب الصنوبر بما تيسر.
مفرح ومنعش:
يشرب مغلي الزنجبيل مع الحبة السوداء والنعناع قدر كوب كل استنشاق أزيج الياسمين أو الريحان وهو غض.
لتقوية الفحولة والجسم ومكافحة الأمراض وتجنب الوهن والخمول:
ما وجدت منشطا للجسم مثل الزنجبيل المحلى بالعسل، وأما إ ا أكل مربى
بالعسل مع الفستق والخولنجان فكما يقول داود الأنطاكي في (تذكرته): " فيه
سر عظيم ".
كيفية صنع مربى الأبطال:

يؤخذ كيلو عسل نحل وعلى نار هادئة تنزع رغوته، ثم تضاف إليه هذه الأعشاب،
وهى مطحونة: 25 جرام زنجبيل- 25 جرا راوند- 25 جرام حبة البركة- 10 جرام
زعتر برى- 25 جرا حنسنج - 15 جرام بهمن- ه2 شمر.

ثم يطبخ كالحلوى (المربى) وتؤخذ منه ملعقة بعد كل أكل.

لبياض العين والسبل:

يعجن زنجبيل مطحون قدر ربع ملعقة صغيرة في عسل نحل قدر ملعقة صغيرة.، ويعبأ في قطارة عيون وقبل النوم يقطر من ذلك للعينين .

للصداع:

يضرب الزنجبيل قدر ربع ملعقة صغيرة مع نصف معلقة من طحين حبة البركة بعد
غليهما جيدا في قدر نصف كوب ماء، ثم يحلى بسكر مع دهن مكان الصداع بزيت
الزنجبيل .

للشقيقة:

يعجن من الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة مع رماد فحم قدر فنجان ويضمد بذلك مكان الألم مع شرب الزنجبيل مع النعناع كالشاي.

لعلاج الكحة وطرد البلغم:

يؤخذ من زنجبيل مطحون قدر 50 جرام، ومن اللبان الدكر المطحون 50 جرام،
ويعجنان في عسل قصب قدر 500 جرام، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

لتطهير المعدة وتقويتها:

يؤخذ من زنجبيل مطحون 25 جرام، ومن كراوية مطحونة 25 جرام،ومن الزعتر
المطحون 25 جرام، ومن النعناع المطحون 25 جرام، وفى كيلو عسل نحل تعجن
وتؤخذ ملعقة صغيرة من ذلك قبل الأكل.

قلبي
هو مذكراتي .........وهو دفتر يومياتي فمن دخل قلبي مرة فلن يخرج منه
بالمرة وستبقى ذكراه ولن تنسى سواء افرحني ام ابكاني هو في الحالتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مربيــه الجـــن
المـدير
المـدير
avatar

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: موسوعه عن الزنجبيل وفوائدة   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 9:49 am

مكشووورررررر على الموضوع الرائع
منور المنتدى يا قنااااااص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://b0aden.yoo7.com
 
موسوعه عن الزنجبيل وفوائدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــات شبـــــــاب و صــبايـــا عــــدن :: الفئة الأولى :: القسم العــام-
انتقل الى: